الجزائر

فضيحة ماكرون تكشف الغضب الفرنسي من علي بلحاج !

كشف اليوم الاثنين، وزير الداخلية الفرنسي جيرارد كولومب أثناء مثوله أمام لجنة تحقيق في “فضيحة ألكسندر بنالا” أن “وزير الداخلية الفرنسي السابق مانيول فالس قد طلب من النيابة العامة الفرنسية تحريك الدعوى العمومية ضد علي بن حاج الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة”.

وأكد “جيرارد كولومب” أن سلفه “فالس” كان عليه إخطار النيابة العامة في “فضيحة ألكسندر بنالا” كما فعل من قبل لما طلبها بتحريك الدعوى العمومية ضد علي بن حاج بتهمة “المساس بفرنسا ومعاداة السامية”.

وذهب بعض المعلقين في مواقع التواصل الاجتماعي بعيدا عندما قالوا أن “منع بن حاج من صلاة الجمعة ومغادرة إقليم العاصمة راجع إلى ضغوطات مارستها فرنسا على السلطة الجزائرية”.

ووصلت ارتدادات زلزال “فضيحة ألكسندر بنالا” نائب مدير ديوان الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون إلى الجزائر، وأوقف الأمن الفرنسي بطلب النيابة العامة “ألكسندر بنالا” نائب مدير ديوان رئاسة ماكرون، القيادي في حزب “فرنسا إلى الأمام” الذي أسسه ماكرون قبل ترشحه لرئاسيات 2017.

مقالات ذات صلة

إغلاق