الجزائر

لهذه الأسباب لا يمكن متابعة “ولد عباس” على تصريحاته

“رشيد مسلي” المحامي الجزائري المختص في القضايا الدولية:

كشف المحامي الجزائري رشيد مسلي، أن “العدالة الدولية لا يمكنها أن تتابع جمال ولد عباس الأمين العام لجبهة التحرير الوطني بعد تصريحاته الأخيرة”

وكان ولد عباس قال في لقاء حزبي يوم 06/08/2018 أنه خلال الثورة التحريرية “فجر أربع قنابل في وسط المستعمرين الفرنسيين بعد خروجهم من الكنيسة”

واعتبر مسلي أن كلام ولد عباس هو تصريح لامسؤول وغبي.

وعن الجانب القانوني قال مسلي الممثل القانوني لمنظمة الكرامة أن “اعتزام منظمات غير حكومية تحريك دعوى قضائية ضده لا أساس له من الصحة”

وأضاف في هذا شأن أنّه “يستحيل متابعة المعني أو غيره” وأعطى أمثلة بتصريحات مماثلة لجميلة بوحيرد وزهرة بيطاط وآخرين وأخريات وهذا “بناء على بند من بنود اتفاقيات إيفيان التي جعلت كلّ الأعمال التي مورست قبل توقيع بنود الاتفاقية غير قابلة للمتابعة القضائية من كلا الطرفين”.

كما ذكر المحامي أنّ “الجزائر ليست طرفا في معاهدة روما ولم توقّع عليها وعليه لا يمكن بأي حال من الأحوال رفع دعاوى قضائية لدى محكمة الجنايات الدولية”.

المصدر

مقالات ذات صلة

إغلاق