ثقافة

ما سِر خوفهم من كتاب “البربر الأمازيغ عرب عاربة” ؟

بعدما عرف انتشارا واسعا بمعرض الدولي الكتاب

تهجم أمس، موقع الجزائر الوطنية algeriepatriotique على كتاب “البربر الأمازيغ عرب عاربة” الدكتور عثمان سعدي.

يذكر أن الكتاب الذي أحدث ضجة كبيرة بمعرض الجزائر الدولي للكتاب تعرض لمحاولات إعلامية لتشويه الكتاب وكاتبه، وقال موقع الجزائر الوطنية “كثير من زوار معرض الجزائر للكتاب اشتروا كتاب عثمان سعدي الذي ينشر الكراهية والتفرقة بين المجتمع، الكتاب نشرته دار الأمة، وهذا الكتاب هو صنيعة التيار البعثي”.

 

■ لماذا خاف العنصريون من كتاب سعدي ؟

  • حرية التعبير : حرية التعبير ليست سبب خوف العنصريين من كتاب سعدي، لأنهم لا يجوز لهم التهجم على الكتاب، ذلك أنهم يدعون حرية التعبير والتيار العلمانوي العنصريين أكبر المدافعين عن الكتب التي تطعن في الإسلام بحجة حرية التعبير.
  • العنصرية : من حماقات العنصريين أنهم يتهمون الدكتور عثمان سعدي بالعنصرية ضد البربر وهو البربري الشاوي الذي رفض كل أنواع الكراهية والعنصرية التي ينشرها التيار العلمانوي التغريبي العنصري.
  • التفرقة : الغريب أن الموقع يزعم أن الكتاب يدعو إلى التفرقة، والحقيقة أنه يدعو للوحدة، فالكتاب يقول الجزائريين من أصل عربي واحد “عرب و بربر”، فمن يدعوا إلى التفرقة الدكتور عثمان سعدي أم العنصريين الذين يزعمون أن الجزائريين من أصول مختلفة ؟

■ إذا ما هو السبب الحقيقي ؟

يعود سبب تهجم التيار العلمانوي العنصري على الدكتور عثمان سعدي، أن الدكتور قطع مبرر وجود التيار العنصريين والعلمانويين ذلك أنهم يروجون أن العرب الفاتحين هم محتلين للجزائر، لهذا لو طبقنا كلام الدكتور سعدي فكل الجزائريين ينتمون إلى نفس الأصل وهكذا تسقط البكائيات العنصرية، ثم فتح موضوع (أصل البربر) هو يعتبر خط أحمر، لأن كل مظلوميات وأكاذيب البربريست العنصريين سيتم نسفها من الأساس.

مقالات ذات صلة

إغلاق