الجزائر

يسعون لاستمرار مصالحهم على حساب مصلحة الجزائر

النائب حسن عريبي يقصف أحزاب المولاة بالثقيل

إتهم أمس، النائب البرلماني حسن عريبي قادة أحزاب المولاة “جبهة التحرير، التجمع الوطني الديمقراطي، تاج، الحركة الشعبية” بالسعي إلى “المزيد من النهب وسلخ الأمة والعبث بمنظومتها القيمية والمعرفية”، كما عرج النائب على الأوضاع الاجتماعية والسياسية “المزرية” وهذا هو نص بيان النائب عريبي.

https://www.facebook.com/hacenearibii/posts/1175997822581002

احزاب الموالاة تسعى لاستمرار مصالحها من أجل مواصلة النهب وزرع المزيد من الفشل وقتل الأمل كليا لدى كل شرائح الجتمع الجزائري.

هذه الأوضاع التي تمر بها البلاد يمكن توصيفها بالكارثة السياسية التي لا تقل خطورة وضراوة على حاضر ومستقبل البلاد من الاحتلال الصليبي الفرنسي إلى الأزمة الأمنية والعشرية السوداء.

إن السعي الحثيث الذي تشهده الساحة السياسية المتعفنة في البلاد من طرف أحزاب الموالاة التي تلهث خلف مصالحها ولو كان في ذلك القضاء على الجزائر وتدمير كيانها يوجب على الجميع النظر إليهم بعين غير سياسية داخلية بل بعين المتابع لعصابة إجرامية وأيادي خارجية وانتداب غربي في الجزائر لا يعنيه أكثر من مص الثروات وتدمير الأخلاق والقيم وإفساد المجتمع وقعره وتدمير مؤسساته وخيانة أمانة الشهداء فيه وإشعالا الثورات والثارات هنا وهناك.

العهدة الخامسة معناها المزيد من النهب وسلخ الأمة والعبث بمنظومتها القيمية والمعرفية… معناها أن بن غبريط ستكمل مهمتها الفرانساوية في تجسيد علمنة المدرسة وسلخها عن المشروع الحضاري للأمة لإخراج جيل من الحمقى والمغفلين والمركوبين والمعتوهين الذين يحملون معول هدم ما بقي من ثقافة وتاريخ وهوية أمتهم…

والعهدة الخامسة معناها أن احزاب الكرنفال المسماة بالموالاة اويحيى وعمارة بن يونس وعمار غول ومن معهم من شخصيات كبوشوارب سيستمرون في مضاعفة جهودهم للنيل من خصوم النظام تبرير فشله وانهاكه للبلاد وسيستمرون مع ذلك في النهب والسرقات والتلاعبات…

العهدة الخامسة معناها إعلام رخيص قذر يصحر الوعي الجماعي للأمة ويعبد الجماهير الغافلة للطغاة والمفسدين ويخدر ويدجن البقية الحرة لتلحق بقافلة الراكعين على أعتاب ناهبي المال العام ممن تعلموا ويعلمون أجيالا كاملة الطرق المثلة لشراء الذمم وبيع الكرامة والشرف في مزادات الخائنين لأمتهم..

العهدة الخامسة معناها قضاء في بد عصابة تستحوذ عليه وتستولي على أخص خصائصه لتطغى سلطة العصابة وليس السلطة التنفيذية على القضاء فتحيي ملفات وتغلق أخرى حسب المصلحة والجريمة ضد الامة وليس حسب العدالة ومقتضياتها… وإلا أين ملف الخليفة وملف أطنان المخدرات !؟

العهدة الخامسة معناها رئيس غير موجود مستحوذ عليه من طرف عصابة قذرة لا تعرف كرامة إنسان وهو في حكم المختطف اختطافا قسريا ويحب على منظمات حقوق الإنسان والمعارضة في الداخل والخارج وكل من يعرف كرامة للإنسان ان يطالب بإطلاق سراح الرجل..

العهدة الخامسة معناها دولة ضعيفة غير متماسكة داخليا يمكن ابتزازها من طرف الامبريالية العالمية لتحقيق مصالحها ولو على حساب المواطن ولو على حساب أمانة الشهداء…

العهدة الخامسة معناها الآلاف من قوارب الموت للفارين من جحيم بلادهم إلى جحيم الموت في عرض البحر في وقت لا تهتم السلطة ولا هذا بالموضوع الذي يدخل حساباتها…

العهدة الخامسة هي خطر حقيقي على البلاد…

النائب حسن عريبي الجزائر في 2 فيفري 2019م.

مقالات ذات صلة

إغلاق