الجزائر

تناول إحتجاجات الجزائر يضرب مصداقية “رويترز”

أخطاء الوكالة تكررت حتى بعد طرد مراسلها في الجزائر

يبدوا أن أخطاء وكالة رويترز في تغطيتها للشأن الجزائري، تتعاضم يوم بعد يوم، فبعدما زعم مراسل الوكالة يوم الجمعة 2019.03.29 أن الشرطة إستعملت الرصاص المطاطي، ما كلفه الطرد الحكومة الجزائرية يوم 2019.03.30 وذلك بسبب إنتشار الخبر في أغلب القنوات العالمية، ها هي الوكالة صاحبة السمعة العالمية، تقع في أخطاء أخرى، فبعدما نشرت صورة لمحتجين جزائريين في باريس على أنهم في العاصمة، عادت ووقعت في خطأ مطبعي ونسبت خطاب الرئيس ليوم 11 أبريل بدل 11 مارس، فهل ضربت سمعة ومصداقية الوكالة في تغطيتها لأحداث الجزائر ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق