العالم

كوريا الشمالية تقطع قنوات الاتصال مع جارتها الجنوبية.

اتخذت بيونغ يانغ هذه الخطوة لمواجهة تهديد النشطاء في كوريا الجنوبية بإرسال منشورات تحط من قدر النظام الكوري الشمالي. أعلنت وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية أن كوريا الشمالية تعتزم قطع قنوات الاتصال، بما في ذلك الجيش، مع “العدو” الكوري الجنوبي يوم الثلاثاء 9 يونيو، بعد أن هدد نشطاء إرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ إلى الدولة الشيوعية.

بيونغ يانغ “ستقطع تماما الصلة بين سلطات الشمال والجنوب”، فضلا عن قنوات الاتصال الأخرى، ولا سيما بين القوات المسلحة للدولتين أو بين الأحزاب السياسية في سيول وبيونغ يانغ، مفصل وكالة الأنباء المركزية الكورية . وأضافت أن الانقطاع مقرر الساعة 12 ظهرا بالتوقيت المحلي يوم الثلاثاء. وهددت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بإغلاق مكتب الاتصال الكوري الجنوبي واتخاذ مزيد من الخطوات “لجعل سيول تعاني”. كما هددت بإلغاء الاتفاقية العسكرية بين البلدين، ما لم تمنع سيول المسلحين من إرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ. تم توقيع هذه الاتفاقية في سبتمبر 2018 خلال زيارة مون جاي إن لبيونغ يانغ. ويهدف إلى تخفيف التوترات عند حدودهما المشتركة، لكن أحكامه لم تنفذ بالفعل في هذه المرحلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق